19 August 2017

بقلم اللواء / عامر خضير عباس العزاوي مدير المرور العام

انطلاقاً من هدف تحقيق أعلى قدر من الانسيابية في حركة سير المرور و الحد من الحوادث المرورية , اتخذت مديرية المرور العامة جملة من الاجراءات في سبيل معالجة الاختناقات المرورية في بغداد و الحد من الحوادث المرورية يمكن أيجازها بما يلي :

1- رفع مستوى التنسيق بين مديرية المرور العامة و امانة بغداد و البلديات في المحافظات بشان معالجة سلبيات الموجودة في شبكات الطرق و اقتراح التحويلات التي تسهل حركة النقل , و كذلك تاثيث الطرق بالعلامات المرورية الدولية منها التحليلية و الارشادية و العلامات المانعة و الالزامية و العلامات الاسبقية , و كذلك تخطيط الشوارع بالخطط العرضية , و التاكيد على جانب إنجازالمشاريع الخاصة بأمانة بغداد التي هي قيد الانجاز , منها الجسور و انشاء طرق جديدة و تامين مواقف للمركبات كلها باتجاه تحقيق انسيابية حركة السير و المرور و الحد من الحوادث المرورية و تحقيق نتائج جيدة في هذا المجال .

2- تم اعداد خطة و برامج عمل خاصة ( للمجلس الاعلى للسلامة المرورية ) و هذا المجلس برئاسة و زير الداخلية و عضويتي , و ممثلين من امانة بغداد , الطرق و الجسور , وزارة النقل , وزارة النفط , وزارة التعليم العالي و البحث العلمي , وزارة البيئة , و دوائر أخرى ذات العلاقة , من خلال هذا المجلس تتبنى موضوع و ضع إستراتيجية و برامج عمل للسلامة المرورية في العراق بناء على توجيه من منظمة المتحدة و اليونيسيف بوضع عقد عمل من اجل السلامة المرورية في العراق لعشر سنوات مقبلة , حيث تم من خلال اجتماعات المجلس المذكور على مدى سنة وضع برامج وفق خطط زمنية قصيرة الامد و متوسطة الامد و بعيدة الامد , تبنت موضوع السلامة المرورية , و شكلت لجان لتنفيذ هذه البرامج و فق القواعد الاتية : لجنة تحسين سلامة شبكات الطرق , لجنة تحسين سلامة شبكات الطرق , لجنة تطوير إدارة شؤون السلامة المرورية , لجنة الارتقاء بسلوك مستخدمي الطرق , لجنة تحسين سلامة المركبات , لجنة الاستجابة بعد التصادم , هذا وقت اتخذت اللجان على عاتقها تنفيذ البرامج و التوصيات التي أقرت بهذا الشأن و تنفيذها على مدى عشر سنوات , بالاضافة الى قيام مديرية المرور العامة بإعادة النطر بواجبات مديرية مرور الكرخ و الرصافة و خططها بحركة السير و المرور و تعزيز موجودها البشري من أجل خضوع معظم التقاطعات و الشوارع بالرقابة المرورية ووضع خطط لمعالجة الاختناقات المرورية في العقد و الشوارع المهمة , و قد حققت نتائج ملموسة بهذا الخصوص , أخذين بنظر الاعتبار حركة المركبات في المناطق التجارية و الدينية و السياحية , وكذلك تجهيزهم بالمركبات و الدراجات النارية و السيارات المرورية و أجهزة الاتصال للسيطرة على حركة المرور و الحد من الحوادث المرورية لتحقيق أعلى قدر من الانسيابية فيها .

3- التنسيق مع وزارة النقل بشأن اتخاذ خطوات ملموسة في تطوير النقل العام بوسائط النقل المتاحة كافة , منها النقل بواسطة الباصات , النقل بالسكك الحديد , و النقل المائي و الجوي , كون هذه الوسائل تسهم بشكل كبير في الحد من أستخدام المركبات الخاصة و بالتالي أسهم بتحقيق إنسيابية حركة السير و المرور و الحد من الحوادث المرورية ووضع خطة عمل و خطة إستراتيجية لتطوير العمل المروري لتنظيم حركة سير المرور و رفع مستوى الرقابة المرورية لشوارع مدينة بغداد و المحافظات من خلال تقليل نسبة التقاطعات المرورية ذات المستوى الواحد و جعلها عدة مستويات بإنشاء الانفاق و جسور عبور المشاة .

4- العمل على تطبيق نطام المرور الذكي في تقاطعات و شوارع مدينة بغداد من خلال منظومات الكترونية متكاملة و كاميرات مراقبة و أشارات مرور ضوئية تعمل بالتحسس بحيث تعمل على تصريف حركة السير و المرور و فق احجام المركبات و الكثافة المرورية , وكذلك تقوم برصد المخالفين و تحرير غرامات بحقهم وفق نظام متكامل رقابي مروري متكامل .

5- سيتم في المستقبل القريب أستخدام التقنية الحديثة برصيد المخالفين , و نعمل جاهدين من خلال أستخدام أجهزة قياس السرعة ( الرادرات ) , و السرعة على الطرق , و أجهزة فحص المخمورين , و هو جهاز يقوم بأيقاف السيارة و يتم نفخ بالجهاز و من ثم يقوم لجهاز بالتاشير على من كان تحت تأثير المخدر أو المسكر و كذلك أجهزة الكشف الفني لشروط المتانة و الأمان للمركبات و الرقابة بواسطة الطائرات المروحية على الطرق , و معالجة الحوادث المرورية التي تقع على تلك الطرق .

6- أستخدام نظام GPS في أماكن الازدحام و أماكن تكرار الحوادث المرورية .

7- إنشاء سيطرة الكترونية مرورية بشأن مراقبة و تأمين الاتصالات بالعاملين في حركة سير المرور و مراقبة الشوارع و الطرق و معالجة الاختناقات المرورية بشكل أني و فوري .

8- وكل هذه القوانين هي قوانين تتحكم بحركة السير المرور و تنظيم سير المركبات , بينما تتضمن قواعد أستخدام الطريق قوانين المرور و قواعد غير رسمية و غير متعارف عليها تطورات عبر الزمن لتسهيل السيل الانسيابي المنظم لحركة المرور ,و تشمل حركة المرور المنظمة بشكل عام أولويات ثابتة و مسارات و ملتقى الطرقات و تقاطعات جانبية لا تنسق سبل حركة و إشارات المرور الضوئية او لافتات مرورية , وغالبا مايجري تصنيف حركة المرور بحسب نوع المركبات و هنالك مركبات ثقيلة السيارات و الشاحنات و مكبات أخرى مثل الدراجات النارية و الدراجات الهوائية و المشاة قد تطبق قوانين حدود السرعة على انواع مختلفة من المركبات وتشارك بحق الارتفاق على الطرقات أو قد تفصل عن بعضها , و قد تكون بعض القوانين مفصلة الى حد كبير و فيها قواعد معقدة للطرقات , بينما تعتمد قواعد أخرى بشكل أكبر على حسن التقدير العام للسائقين و أستعدادهم للتعاون , حيث يوفر المرور المنظم تنقلاً أكثر سلامة و فعالية , أما الحوادث التي تسبب الاضطراب في أنسياب حركة السير و في فوضى مرورية فهي أعمال البناء على الطرقات و حوادث التصادم و الكتل الحجرية على الطرقات , وقد يؤدي اضطراب مروري على طريق سريع مزدحم الى حوادث مرورية .